shopify site analytics
جماعة “أنصار الله” تضع شرطين - "القاتل الصامت" الجديد! - القوات الأوكرانية فقدت أقوى وأندر مدرعة هندسية أمريكية في أفدييفكا - شاهد لحظة اغتيال رجل أعمال كولومبي في العاصمة بوغوتا (فيديو) - الغرب يدرس "مجموعة أفكار" لمصادرة أصول روسيا المجمدة - مناورات عسكرية مصرية روسية بإشراف من القائد حفتر - بعد خطاب روسي عاصف.. - يدعو لنقل مقر الأمم المتحدة من امريكا نصرة لغزة - بعد عام على انتقاله للسعودية.. الكشف عن راتب رونالدو مع النصر - إسرائيل تمنع الوصول لمستشفيات غزة -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - تطورات الحرب بعد انتهاء التهدئة.. القصف العنيف يتواصل على غزة وعشرات الشهداء والجرحى وصفارات الإنذار تدوي بإسرائيل ومطالبات لسكان جنوب القطاع لإخلاء فورًا

الجمعة, 01-ديسمبر-2023
صنعاءنيوز / -
تطورات الحرب بعد انتهاء التهدئة.. القصف العنيف يتواصل على غزة وعشرات الشهداء والجرحى وصفارات الإنذار تدوي بإسرائيل ومطالبات لسكان جنوب القطاع لإخلاء فورًا.. تحرك دولي للاتفاق على هدنة جديدة و”حماس” تؤكد: ما لم تحققه “تل أبيب” قبل الهدنة لن تحققه بعدها

غزة/ الأناضول- رويترز- دوت صفارات الإنذار، صباح الجمعة، في العديد من المستوطنات الإسرائيلية بغلاف قطاع غزة، عقب انتهاء الهدنة المؤقتة التي استمرت 7 أيام بين تل أبيب وفصائل المقاومة الفلسطينية.
وقال الجيش الإسرائيلي في منشور على منصة “إكس” إن “صفارات الإنذار تدوّي في جنوب إسرائيل”.
فيما قالت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) إن صفارات الإنذار دوّت أيضًا في مدينة عسقلان جنوب إسرائيل.
وأضافت أن صفارات الإنذار دوّت في مستوطنات “العين الثالثة” و”نيريم” و”ناحال عوز”، وغيرها من مستوطنات غلاف غزة.
كما قال الجيش في بيان: “متابعةً لتفعيل الإنذارات في كيبوتس حوليت تم رصد إطلاق عدة قذائف من قطاع غزة نحو إسرائيل، ولم يتم اعتراضها وفق السياسة المتبّعة”.
وكان الجيش الإسرائيلي زعم في بيان أن “حماس خرقت الاتفاق (الهدنة) وقامت بإطلاق القذائف نحو الأراضي الإسرائيلية”.
وأضاف: “قام الجيش الإسرائيلي بإعادة تفعيل النيران في مواجهة منظمة حماس في قطاع غزة”.
من جهة ثانية، أعلن الجيش الإسرائيلي تعليمات جديدة للدراسة في تل أبيب والمدن المحيطة بها وسط إسرائيل.
وقالت هيئة البث: “قامت الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي بتشديد التعليمات الوقائية في عدة مناطق منها غوش دان والسهل الساحلي وقرى لاخيش” وسط إسرائيل.
وأضافت: “تنتظم الدراسة فيها فقط في الأماكن التي فيها غرف محصنة”.
وتابعت: “ومن بين المدن الذي تسري عليها التعليمات الجديدة: تل أبيب والمدن المحيطة بها وأشدود ورحوفوت ويافنة”.
وأشارت هيئة البث إلى أن الجيش الإسرائيلي أغلق عددًا من الشوارع في محيط قطاع غزة بعد تجدد الحرب.
وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة اليوم الجمعة على حساب الوزارة على تيليجرام إن 32 فلسطينيا استشهدوا في ضربات شنتها إسرائيل منذ انتهاء الهدنة صباح اليوم في القطاع.
وانتهت صباح الجمعة، هدنة مؤقتة في قطاع غزة أنجزت بوساطة قطرية مصرية في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، واستمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.
هذا طلب الجيش الإسرائيلي، الجمعة، من سكان المناطق الشرقية لمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة بإخلائها والتوجه لمدينة رفح.
جاء ذلك في منشورات ألقتها الطائرات الإسرائيلية، على البلدات الشرقية لمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.
وجاء في نص المنشورات الإسرائيلية: “إلى سكان (بلدات) القرارة وخزاعة وعبسان وبني سهيلا عليكم الإخلاء فورا والتوجه إلى الملاجئ في منطقة رفح (أقصى الجنوب)، مدينة خانيونس منطقة قتال خطيرة لقد أعذر من أنذر”.
ويأتي الطلب رغم تكثيف الجيش الإسرائيلي غاراته الجوية والمدفعية على رفح فور انتهاء الهدنة المؤقتة صباح الجمعة، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، بحسب مراسل الأناضول.
وقبل نحو أسبوعين طلب الجيش الإسرائيلي من سكان مناطق شرق خانيونس بإخلائها وبدأ عمليات توغل بري محدودة فيها.
كما أرسل الجيش الأسبوع الماضي رسائل نصية على هواتف عدد كبير من سكان المدينة قال فيها: “نداء إلى أهالي خان يونس. يعرف جيش الدفاع الإسرائيلي أن بمنطقتكم يوجد مخطوفين خبأتموهم. اعلموا أن جيش الدفاع سيقوم بمقاضاة كل شخص احتجز أو يحتجز مخطوفين”.
ومناطق شرق خان يونس غالبيتها أراض زراعية ويتمركز على أطرافها عدد كبير من الآليات العسكرية الإسرائيلية.
هذا قال مصدر مطلع اليوم الجمعة إن المفاوضات القطرية المصرية مع كل من الإسرائيليين وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) مستمرة.
وأضاف أن الوسطاء القطريين والمصريين على اتصال مع الجانبين منذ استئناف القتال في غزة اليوم الجمعة.
من جانبها قالت حركة “حماس”، الجمعة، إن إسرائيل باستئنافها الحرب على قطاع غزة صباح اليوم لن تحقق ما فشلت بتحقيقه طوال 50 يوما قبل الهدنة المؤقتة.
وقال عزت الرشق، عضو المكتب السياسي للحركة في بيان وصل الأناضول نسخة منه: “ما لم تحققه (إسرائيل) طيلة خمسين يوماً قبل الهدنة، لن تحققه من مواصلة عدوانها بعد الهدنة”.
وأضاف: “بصمود شعبنا وبطولة مقاومتنا نواجه جرائم العدو واستئناف عدوانه النازي واستهدافه المدنيين”.
Print This Post


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)