shopify site analytics
جماعة “أنصار الله” تضع شرطين - "القاتل الصامت" الجديد! - القوات الأوكرانية فقدت أقوى وأندر مدرعة هندسية أمريكية في أفدييفكا - شاهد لحظة اغتيال رجل أعمال كولومبي في العاصمة بوغوتا (فيديو) - الغرب يدرس "مجموعة أفكار" لمصادرة أصول روسيا المجمدة - مناورات عسكرية مصرية روسية بإشراف من القائد حفتر - بعد خطاب روسي عاصف.. - يدعو لنقل مقر الأمم المتحدة من امريكا نصرة لغزة - بعد عام على انتقاله للسعودية.. الكشف عن راتب رونالدو مع النصر - إسرائيل تمنع الوصول لمستشفيات غزة -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - 
هل حان الوقت لعقد قمة سلام يمنية يا أطراف الصراع اليمني في الداخل والخارج، كي تخرج اليمن الواحد من نفق الصراعات والحرب والحصار إلى عهد الأمن والسلام

السبت, 09-ديسمبر-2023
صنعاءنيوز / بقلم/حميد الطاهري -





هل حان الوقت لعقد قمة سلام يمنية يا أطراف الصراع اليمني في الداخل والخارج، كي تخرج اليمن الواحد من نفق الصراعات والحرب والحصار إلى عهد الأمن والسلام، لقد مر تسعه اعوام على العدوان السعودية الاماراتي الامريكي وحلفاؤهم  والحرب الداخلية في اليمن الحبيب، اليمن المجروح من كل الاتجاهات التي تدعوكم إلى التصالح والتسامح ونبذ ثقافة العنف والكراهية، وعقد قمة سلام في يمن الإيمان والحكمة والخروج بها من عهد الحرب، إلى عهد الأمن والسلام،
ان العواصف الدموية والحرب الداخلية لم تنتصر وانها قاتلة اطفال وابناء اليمن الكبير، ومدمرة كل جميل في شماله وجنوبه، بل النصر الحقيقي هو عقد قمة سلام يمنية يا أطراف الصراع اليمني في الداخل والخارج،
ان اليمن الكبير هي يمن الجميع وعلى الجميع الحفاظ عليها كونها ام كل اليمنيين في الداخل ومختلف دول العالم، ان كل اطفال وابناء ونساء اليمن الكبير تدعوكم إلى عقد قمة سلام يمنية يا أطراف الصراع اليمني، وكل من على يمن العز والشموخ مشتاقون للسلام، ليعيشوا حياتهم اليومية في امن وامان وسلام على مر الزمان،
والسؤال يطرح نفسه على طاولتكم يا أطراف الصراع اليمني في الداخل والخارج، هل حان الوقت لعقد قمة سلام يمنية في الخروج في يمن كل يمني و يمنية من عهد الصراعات السياسية والحزبية والعواصف الخارجية و الحرب الداخلية إلى عهد الأمن والسلام؟ او ماذا يا اطراف الصراع اليمني على مقاليد حكم البلاد، لقد ضاقت قلوب ابناء الشعب اليمني الواحد من الصراعات السياسية والحزبية والعواصف الخارجية والحرب الداخلية ببن ابناء يمن المحبة والأصالة، فان الحروب لا نصرآ لها مهما طالت، وانما هي مدمرة كل جميل في مهد التاريخ والحضارة، التي تصرخ كفى عواصف وحصار اقتصادي، كفى حرب داخلية كفى قتل ودماء وخراب، اجمعوا الشمل ووحدوا الصف بينكم يا أطراف الصراع اليمني، فان اليمن الكبير هي يمن الجميع، وكل قطرة دم من ابنائها غالية على الجميع،و في ختام مقالتي اتمنى من قلبي الاستجابة إلى ما ذكرت في اسطر مقالتي التي كتبتها في حروف الحزن والجروح والمعاناة الإنسانية  ، الذي يعيشونها ابناء يمن المحبة والأصالة،  ان الحرب هو الموت، والسلام هو الحياة لكل ابناء اليمن الكبير المشتاقه للسلام، ليعيش من عليها في امنآ وسلام،
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)