shopify site analytics
بن عتيق يطالب المسارعة لصيانة وتحسين خدمات الصالة الرياضية بتعز - جماعة “أنصار الله” تضع شرطين - "القاتل الصامت" الجديد! - القوات الأوكرانية فقدت أقوى وأندر مدرعة هندسية أمريكية في أفدييفكا - شاهد لحظة اغتيال رجل أعمال كولومبي في العاصمة بوغوتا (فيديو) - الغرب يدرس "مجموعة أفكار" لمصادرة أصول روسيا المجمدة - مناورات عسكرية مصرية روسية بإشراف من القائد حفتر - بعد خطاب روسي عاصف.. - يدعو لنقل مقر الأمم المتحدة من امريكا نصرة لغزة - بعد عام على انتقاله للسعودية.. الكشف عن راتب رونالدو مع النصر -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - أكد لاجئون فلسطينيون أن قرار 17 دولة والاتحاد الأوروبي تعليق تمويلها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

الجمعة, 02-فبراير-2024
صنعاءنيوز / -

رام الله/ قيس أبو سمرة/ الأناضول
أكد لاجئون فلسطينيون أن قرار 17 دولة والاتحاد الأوروبي تعليق تمويلها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يمثل “تواطؤا أمريكيا وأوروبيا مع مخطط إسرائيلي” يستهدف تصفية قضية وحقوق ملايين اللاجئين.
اللاجئون عبَّروا، في أحاديث مع الأناضول، عن تمسكهم بالوكالة كرمز لقضيتهم وشاهد دولي على نكبتهم، محذرين من “عقاب جماعي” لنحو 6 ملايين لاجئ داخل وخارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، مع دعوة الدول العربية إلى توفير الدعم للوكالة.
وتزعم إسرائيل أن 12 من موظفي الوكالة، البالغ عددهم 13 ألفا في غزة، شاركوا في هجمات حركة “حماس” ضد قواعد عسكرية ومستوطنات إسرائيلية محاذية للقطاع في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023. فيما أعلنت الوكالة أنها تجري تحقيقا في هذه المزاعم.
ومنذ 26 يناير/ كانون الثاني الماضي، جرى تعليق تمويل “أونروا” من جانب الولايات المتحدة وكندا وأستراليا واليابان وإيطاليا وبريطانيا وفنلندا وألمانيا وهولندا وفرنسا وسويسرا والنمسا والسويد ونيوزيلاند وأيسلندا ورومانيا وإستونيا والاتحاد الأوروبي، وفقا للأمم المتحدة.
وتزايد الاعتماد على “أونروا” في غزة مع نزوح نحو مليوني فلسطيني، أي أكثر من 85 بالمئة من السكان؛ جراء حرب إسرائيلية مدمرة مستمرة منذ 7 أكتوبر الماضي، تسببت أيضا في كارثة إنسانية غبر مسبوقة مع شح في إمدادات الغذاء والماء والدواء، بحسب الأمم المتحدة.
ووفقا لتقارير إعلامية إسرائيلية وأمريكية، تبحث إسرائيل عن بديل لـ”أونروا” ربما يكون منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أو برنامج الأغذية العالمي، بينما تؤكد الأمم المتحدة أنه لا يمكن لأي منظمة أن تحل محل “الأونروا”.
و”أونروا” تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، وهي الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.
تصفية للقضية
اللاجئ محمد خضر العناني (85 عاما) قال للأناضول إن “ما يجري محاولة لتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين بمخطط إسرائيلي وتواطؤ من الولايات المتحدة ودول أوروبية”.
وأضاف أن “الأونروا العمود الفقري لقضية اللاجئين، روح الحياة والتي تساعد وتمد اللاجئين وشاهد على قضيتهم”.
العناني اعتبر أن “المخيم واللاجئ (هو) أصل الحكاية (الهدف)، وتصفية الوكالة تصفية للقضية، وهذا لب المشروع الاستيطاني الإسرائيلي”.
وأكد الثمانيني، الذي يسكن منذ النكبة (1948) في مخيم الأمعري بالقرب من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، أنه متمسك بحق العودة لبيته في مدينة الرملة.
ومستذكرا، قال العناني إنه هُجر بينما كان بعمر الثمانية سنوات، وشهد معاناة اللجوء والحرب والقتل.
وتابع: “إسرائيل استخدمت في زمن النكبة العصابات الصهيونية، واليوم تستخدم المستوطنين في الضفة لتهجير السكان مرة أخرى، وفي قطاع غزة حرب إبادة تهدف لنكبة جديدة”.
وبدأت قرارات تجميد تمويل “أونروا” بعد أيام من إصدار محكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية أممية، في 26 يناير الماضي أوامر لإسرائيل باتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية” بحق الفلسطينيين، وتوفير المساعدات الإنسانية لسكان غزة، لكنها لم تأمر بوقف إطلاق النار، في دعوى قدمتها جنوب إفريقيا وتوصل المحكمة النظر فيها.
“لا يجوز قانونا ولا إنسانيا وقف هذا الدعم”.. بهذه العبارة بدأ اللاجئ محمد حماد (52 عاما)، في مخيم الأمعري، حديثه مع الأناضول.
وشدد حماد على أن “اللاجئ يعتمد بشكل أساس على خدمات الأونروا، هذا القرار يجعل من التعليم والعلاج والخدمات على المحك في الضفة الغربية وقطاع غزة”.
وتابع: “اليوم كل سكان غزة لاجئين بفعل حرب الإبادة وعمل أونروا مهم للغاية”.
“يمكن أن نقبل بتفكيك الوكالة إذا ما حُلت قضية اللاجئين بعودتنا إلى قرانا ومدننا المحتلة، ووجود حماية دولية للاجئين بعدم تكرار نكبتهم.. غير ذلك لا نقبل إنهاء دور الوكالة”، كما ختم حماد.
شبكة أمان عربية
منتقدا موقف الدول التي جمدت تمويل “أونروا”، قال عضو المجلس الثوري لحركة “فتح”، الناشط في قضية اللاجئين، تيسير نصر الله، إنه “أمر خطير يهدد بتفكيك المؤسسة الدولية التي تعد شاهدا دوليا على نكبة الشعب الفلسطيني”.
وأضاف نصر الله، وهو أيضا لاجئ في مخيم بلاطة قرب مدينة نابلس (شمال) أن “هذا القرار عقاب جماعي دون مبررات”.
ودعا الدول التي جمدت تمويلها إلى العدول عن القرار، لكي تقدم الوكالة خدماتها في الوقت الذي تحتاج فيه، في ظل الحرب المدمرة على غزة، إلى أموال مضاعفة عما كانت تقدمه من خدمات.
كما حث الدول العربية على توفير شبكة أمان مالية للوكالة، بقوله: “إذا كان هناك دول تنحاز للرواية الإسرائيلية وتوقف الأموال في الوقت الذي نحن في الضفة وغزة والكل بحاجة لهذه الخدمات، لابد للدول العربية أن تأخذ زمام المبادرة وتوفر الدعم للوكالة”.
وشدد على أن وقف التمويل “قرار سياسي”، فمنذ تأسيس الوكالة تعمل إسرائيل على تصفيتها حتى لا يبقى هناك شاهد دولي على النكبة، ومن ثم تصفية القضية.
ومحذرا من “عواقب وخيمة” لقرار وقف تمويل الوكالة، اعتبر نصر أنه يمثل “مساهمة في هذه الحرب”.
واستطرد: “قرار تجميد الدعم كارثي في ظل الأوضاع التي يعيشها شعبنا الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة من حرب إبادة جماعية”.
وتابع نصر الله: و”هنا في الضفة الغربية أيضا الوكالة عليها مسؤوليات كبيرة، بفعل تدمير إسرائيل للبنية التحتية في عديد المخيمات”.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)