shopify site analytics
القسام تستهدف آلية هندسية إسرائيلية بصاروخ "السهم الأحمر" (فيديو) - القبض على المئات من المتسببين في وفاة الحجاج بالسعودية - بوتين: الغرب لم يكلف نفسه حتى بالاطلاع المعمق على فحوى مبادرتنا للسلام - مسلحون مجهولون يغتالون رجل أعمال أمريكي في عدن - تطلق تسمية شارع باسم مغترب يمني في أمريكا - سفينة تجارية تعرضت اليوم لهجوم من اليمن - إغراق طفلة أمريكية مسلمة من أصل فلسطيني - بحرية اليمن تضع واشنطن في مأزق - صوت الشباب - طوابير طويلة على الوقود في ليبيا -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - ضياء قدور باحث و كاتب بالشؤون الإيرانية
في ندوة كبير على برنامج الزوم، حضرها مجموعة متنوعة من الشخصيات السياسية

الأربعاء, 29-مايو-2024
صنعاءنيوز / -
ندوة سياسية تناقش آثار مقتل إبراهيم رئيسي على المشهدين الإيراني والإقليمي
ضياء قدور باحث و كاتب بالشؤون الإيرانية
في ندوة كبير على برنامج الزوم، حضرها مجموعة متنوعة من الشخصيات السياسية العربية والإيرانية المعارضة، تم تسليط الضوء على قضية مقتل الرئيس الإيراني ابراهيم ورئيسي وتداعياتها على المشهد المحلي والإقليمي. وكان المتحدث الرئيسي في هذه الندوة، والذي أجاب وعلق على مداخلات الصحفيين والكتاب العرب، الدكتور سنابرق زاهدي، رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وأدارها السيد موسى أفشار، عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.
وفي مداخلته الافتتاحية، قال الدكتور سنابرق زاهدي، رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: بالإضافة لتورطه الموثق بمجزرة السجناء السياسيين في صيف عام 1988، فإن ابراهيم رئيسي، وفقاً لتقرير بعثة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، متورط بجرائم حرب وقمع الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في إيران عام 2022 على خلفية مقتل الشابة الكردية مهسا أميني على يد دورة الأخلاق.
وعن خلفية رئيسي، أوضح الدكتور سنابرق زاهدي، أن رئيسي دخل معترك القضاء الإيراني عندما كان عمره أقل من 20 عاماً فقط، موضحاً أنه لم يمتلك أي مؤهلات لدخول هذا المجال، وتدرج في مناصب القضاء من نائب مدعي عام ومدعي عام إلى رئيس السلطة القضائية عام 2019، قبل أن يصبح رئيساً للجمهورية بمساعدة حاسمة من المرشد الإيراني خامنئي.
وأكد د.سنا برق زاهدي أن تاريخ رئيسي ملييء بالسجون الإعدامات ضد التيارات السياسية المعارضة لنظام الملالي، لا سيما ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
وبين د. زاهدي أن خلفية رئيسي المليئة بالإعدامات والتعذيب والقمع جعلته يصبح الرئيس المفضل لخامنئي الذي أراد تشكيل حكومة موحدة ذات قطب واحد ومن طيف واحد.
بموت رئيسي، ينهار العمود الفقري للتركيبة الحكومية المتجانسة من المتشددين التي صنعها خامنئي،وفقاً لـ د.زاهدي.
وتابع: أمام خامنئي خيارين إما أن يقبل التغيير ويأتي بتركيبة أخرى قد لا تتوافق مع آراءه بشكل تام، أو أن يستمر في اتباع المنحى المتشدد ويأتي بحكومة أخرى تشبه حكومة رئيسي.
وأشار الدكتور زاهدي لعملية التعبئة الشعبية التي حشد لها خامنئي في مختلف مدن إيران بين مشهد وتبريز وقم وطهران، ولقاء قائد حرس الملالي حسين سلامي مع أعضاء محور "المقاومة" ، بوصفها رسائل من قبل خامنئي تؤكد أننا على نفس الخط الذي رسمه رئيسي.
وشدد د. زاهدي على أن خروج رئيسي من المشهد شكل ضربة استرتيجية لخامنئي سيضطره لإعادة ترتيب البيت الداخلي في ظل ظروف داخلية وإقليمية حساسة للغاية، ومرجحاً أن يستمر خامنئي في نهج التشدد السابق.
وفي مداخلته، أوضح السيد ضياء قدور، كاتب وباحث في الشأن الإيراني، أنه لا يوجد أحد اليوم حزين على مقتل ابراهيم رئيسي.
وأكد قدور أن الفرح بمقتل هؤلاء المجرمين هو سلوك فطري لدي أي إنسان.
وبحسب قدور، لا يمكن بناء أي تحليلات على حادثة مقتل رئيسي في ظل الأخبار غير الموثوقة التي تتناقلها المواقع الإيرانية، ويجب الاكتفاء فقط بالحديث عن تداعيات القضية باعتبار أن مقتل رئيسي ورفاقه أصبح أمر واقع.
وفي هذا الصدد، شدد قدور على أن مقتل رئيسي ووزير خارجيته أحدث فراغ في المنظومة الحاكمة في طهران، وهذا الفراغ يخشاه نظام ولاية الفقيه ويسعى لتداركه.
وأكد السيد نزار جاف، كاتب وباحث عراقي، أن رئيسي كان أحد الطلبة الذين تتلمذوا على يد آية الله بهشتي أحد الوجوه المتطرفة داخل النظام الحاكم، وترجم ما تلاقه نظرياً منه كجرائم على الساحة الإيرانية.
ووصف السيد نزار جاف الجلاد رئيسي بأنه تجسيد حرفي وعلى المقاس التام لنظام ولاية الفقيه.
وبين السيد نزار جاف أن رئيسي هو رجل خامنئي الموثوق والمعتمد عليه بشدة في مواجهة الانتفاضات الشعبية التي بدأت تصبح أكثر راديكالية بعد عام 2017.
وأوضح السيد نزار جاف أنه من الصعوبة أن يأتي خامنئي برئيس آخر يشبه رئيسي وهو مصمم على السير في طريق التشدد والقمع المجرد، بهدف العبور بنظامه إلى شاطئ الأمام في ظل الوضع الداخلي الحساس والمقلق وأزمة غزة التي انخرط بها نظام الملالي بشكل واضح.
ودعى السيد أيمن خالد، كاتب وباحث عراقي، حركات المعارضة الإيرانية للعمل على تثبيت قضايا الحقوق وجرائم نظام ولاية الفقيه استعداداً للمرحلة المقبلة، لا سيما أنه من وجهة نظره يعيش نظام ولاية الفقيه أيامه الأخيرة، وعلى المعارضة الإيرانية أن تكون مستعدة بكامل أوراقها وملفاتها الحقوقية للمحاسبة المستقبلية.
وأشار السيد أحمد الأيوبي، السياسي الصحفي اللبناني، إلى أن حادثة مقتل رئيسي كشفت عن هشاشة النظام من خلال عجزه عن إيجاد رئيسه لأكثر من 16 ساعة، ولولا التدخل التركي، لكان من الممكن أن يظل رئيسي مفقوداً حتى الآن.
وبين السيد أحمد الأيوبي أن الغطاء الدولي، خاصة الأمريكي والأوروبي، هو من يبقي نظام ولاية الفقيه الضعيف قائماً حتى الآن، بالرغم من كل الانتفاضات الشعبية الغاضبة.
للاستماع للحلقة كاملةً:
https://youtu.be/JX9DjhjDTtE?si=WUbNee8NJWAIML4n

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)