shopify site analytics
زيارة تفقدية من ممثلي المؤسسة العامة الاتصالات لخزان مياه - سلسلة غارات جوية عنيفة أستهدفت مدينة الحديدة أمس - البنتاغون يعترف باستحالة التصدي للحوثيين عسكريا - مقاتلات اسرائيلية يحلقن فوق البحر الأحمر - حكومة صنعاء تؤكد وجود كميات كافية من الوقود - الزنم يكتب : اليمن المقاوم - مجلس إدارة الاسمنت يناقش البدء بتطبيق الربط الشبكي - الاتحاد العام لالتقاط الأوتاد يدين العدوان الاسرائيلي - البطل المنسي سكوين !.. - جامعة ذمار تدشن اختبارات المفاضلة لطلبة النفقة الخاصة بكلية الطب البشري -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - قوبل رفع صندوق دعم وتنمية الحديدة سقف دعم الكهرباء للمواطنين من 200 إلى 300 كيلووات، وذلك للفترة من "يونيو إلى أغسطس" العام الجاري 2024م،

السبت, 29-يونيو-2024
صنعاءنيوز / -
ارتياح لدى المواطنين في الحديدة من رفع سقف دعم الكهرباء من 200 إلى 300 كيلووات 

الثورة / أحمد كنفاني
قوبل رفع صندوق دعم وتنمية الحديدة سقف دعم الكهرباء للمواطنين من 200 إلى 300 كيلووات، وذلك للفترة من "يونيو إلى أغسطس" العام الجاري 2024م، تنفيذاً لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى فخامة المشير الركن مهدي محمد المشاط، بارتياح كبير بين اوساط المواطنين والشرائح الاجتماعية في المحافظة.
"الثورة" التقت عدد من قيادة السلطة المحلية المواطنين في الحديدة الذي عبروا عن ارتياحهم لهذه التوجيهات الرئاسية.. مؤكدين أنها تنصب في خدمة المواطنين الذين يواجهون صعوبة كبيرة في دفع قيمة فواتير الكهرباء جراء ظروفهم المادية الصعبة جراء العدوان والحصار وانقطاع الرواتب .. وإليكم حصيلة ماجاء في اللقاءات :

بداية التقينا بمحافظ الحديدة محمد عياش قحيم والذي أكد بدوره، أن العمل جارٍ لاستكمال عملية الصيانة لشبكة التوزيع الكهربائية لبدء تغذية  عموم مديريات المحافظة بالتيار الكهربائي الحكومي.. وأشار إلى أن هذا يأتي في ظل الجهود الكبيرة التي تقوم بها الفرق الفنية والهندسية بالمؤسسة للتوسّع في نشاط المؤسسة، والعودة التدريجية للتيار الكهربائي الحكومي في مختلف مناطق المحافظة.
وثمن دعم واهتمام قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى لأبناء الحديدة وتزويدهم بالخدمات الضرورية.
من جانبه أكد وكيل اول المحافظة احمد مهدي البشري، الحرص على الارتقاء بجهود خدمة قطاع الكهرباء ومتابعة مستوى إنجاز الأعمال أولا باول وبما يسهم في التخفيف من معاناة المجتمع جراء استمرار العدوان والحصار.

" ارتفاع معدل الاستهلاك الكهربائي"
بدورهم أشار عدد من المواطنين ومنهم محمد سعيد وعلي فؤاد محنبي وصادق راجحي من سكان حارتي الصبالية والحوك، إلى ازدياد حاجتهم للكهرباء في ظل فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة التي تتجاوز 42 درجة مئوية.
وأوضحوا أن معدل الاستهلاك الادنى مع ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف، يرتفع إلى نحو 20 كيلو في اليوم الواحد أي بما يعادل 600 كيلووات في الشهر.. مطالبين برفع السقف الى 600 كيلو خلال اشهر الصيف، وإعادة النظر في التعرفة والدعم المقدم من صندوق دعم وتنمية الحديدة حيث وان تعرفة قيمة التيار الكهربائي المحدد بنحو 230 ريال للكيلو الواحد غال جدا ولا تتناسب مع ظروفهم المادية الصعية.
وأشاروا إلى أن دور الصندوق يتمثل فقط في دعم ما تم استهلاكه من التيار بمبلغ 100 ريال، وما تبقى 130 ريال يدفعها المواطن، وهذا حقيقة غير كاف بحسب آراء الكثير منهم.
ولفتوا الى أن الكثير منهم أضحى غير قادر على الرغم من كل هذا الدعم المعلن عنه من الصندوق على دفع قيمة الفواتير التي تصدر بمبالغ شهرية قد تتجاوز 100 الف ريال مما جعل الكثير منهم يحجب عن استخدام المكيفات والاكتفاء بتشغيل المراوح.. مقترحين قيام صندوق دعم وتنمية الحديدة بدعم المواطنين بشراء منظومات طاقة شمسية لمنازلهم لإنهاء معاناتهم. 

"توفير الخدمة"
من جانبهم وصف محمد دبك وفوزي مصلح وعادل رقبه من قاطني أحياء الشحارية وغليل والربصة بمدينة الحديدة، الصيف في الحديدة بالنار المستعرة، التي تودي بحياة الكثير من كبار السن المرضى المصابين بالأمراض المزمنة، ناهيك عن الطفح الجلدي الذي يصاب به الأطفال.
مقدرين جهد القائمين على صندوق دعم وتنمية الحديدة الذي خصص في الأساس منذ تأسيسه لدعم أبناء الحديدة في قطاع الكهرباء.
وأضافوا "اننا في محافظة الحديدة ندرك صعوبة الوضع وحجم التحديات والعقبات التي تقف امام عمل الحكومة جراء استمرار العدوان والحصار الأمريكي السعودي الغاشم".
من جهتهم رحب العديد من مواطني الزعفران والمطراق وباب مشرف والمواصلات والصديقية، ومشايخ مربع المدينة "الحالي والحوك والميناء"، برفع سقف الدعم من شريحة الكهرباء من 200 إلى 300 كيلواوت .. مثمنين اهتمام ودعم القيادة الثورية والسياسية لأبناء الحديدة، والعمل على تحسين ظروفهم ومستواهم المعيشي.
وأوضحوا أنه في ظل قيادة السلطة المحلية، حظيت الحديدة بالعديد من المشاريع الخدمية والتنموية وأصبحت خدمة الكهرباء متاحة للجميع وعلى مدار اليوم، على الرغم مما تعرض له هذا القطاع الحيوي من استهداف وتدمير من قبل العدوان الأمريكي السعودي.. مشيرين إلى أن الحديدة كانت من الأشد المحافظات تضررا من العدوان، وأبنائها صمدوا في مواجهة العدوان على مدى تسع سنوات.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)