shopify site analytics
زيارة تفقدية من ممثلي المؤسسة العامة الاتصالات لخزان مياه - سلسلة غارات جوية عنيفة أستهدفت مدينة الحديدة أمس - البنتاغون يعترف باستحالة التصدي للحوثيين عسكريا - مقاتلات اسرائيلية يحلقن فوق البحر الأحمر - حكومة صنعاء تؤكد وجود كميات كافية من الوقود - الزنم يكتب : اليمن المقاوم - مجلس إدارة الاسمنت يناقش البدء بتطبيق الربط الشبكي - الاتحاد العام لالتقاط الأوتاد يدين العدوان الاسرائيلي - البطل المنسي سكوين !.. - جامعة ذمار تدشن اختبارات المفاضلة لطلبة النفقة الخاصة بكلية الطب البشري -
ابحث عن:



صنعاء نيوز - يعد الاعتذار عن الخطأ من سمات الأدب وحسن التربية واحترام الآخر. ولكن الإفراط في الاعتذار قد يضر أكثر مما ينفع، رغم أنه دلالة

الأربعاء, 10-يوليو-2024
صنعاءنيوز / -



بقلم: عمر دغوغي الإدريسي مدير مكتب صنعاء نيوز بالمملكة المغربية [email protected] https://web.facebook.com/dghoughiomar1

يعد الاعتذار عن الخطأ من سمات الأدب وحسن التربية واحترام الآخر. ولكن الإفراط في الاعتذار قد يضر أكثر مما ينفع، رغم أنه دلالة على رغبة الشخص في تصحيح الأخطاء والعمل على التحسين من سلوكياته اتجاه الآخرين.
تقول أحد الدراسات إن "الاعتذار ضروري، وواجب إنساني واجتماعي، ويدل على الوعي واحترام الآخرين وتقدير مشاعرهم، لكنه في المقابل يجب أن يكون بقدر معين، وطريقة محددة تتناسب مع حجم الموقف، لا أقل ولا أكثر. المبالغة في الاعتذار غير ضرورية أبدا، وتنم عن قلة الثقة بالنفس وقلة احترام الذات.

وتضيف، "يبالغ البعض بالاعتذار نتيجة لعدم التوازن وغياب الحكمة في ردود الفعل، وربما تكون نتيجة تعود سلوكي، أو أن الأطراف الأخرى هي من يدفعنا أحيانا للمبالغة في اعتذارنا، لأنها شخصيات نرجسية أو تفتقر للمستوى الكافي من المسامحة أو التسامح وقبول الأخطاء.
كما يحدث ذلك أحيانا بسبب خوفنا من خسارة بعض الأشخاص، نتيجة المبالغة أيضا في حبنا لهم.
إن المبالغة بالاعتذار قد توصل صاحبها إلى دوامة نفسية وشعورية صعبة، فيعيش في دور "الضعيف"، وقد يتم ابتزازه عاطفيا من قبل الطرف الآخر، وغالبا ما يصل إلى مستويات مرتفعة من تأنيب الضمير، فيعيش في حالة قلق وإحباط دائمين، ويقسو على نفسه بشكل كبير.
وللتخلص من هذا السلوك السلبي ينصح بأن ندرب أنفسنا على إخضاع كل المشكلات التي نمر بها للتقييم العقلي قبل العاطفي، ومراجعة أنفسنا كيف أخطأنا ولماذا، وهل يستحق الخطأ اعتذارا؟
وإن كان كذلك، أي درجة أو مرحلة من الاعتذار يستحق الموقف، دون أن نضر صحتنا النفسية، ودون أن نمس كرامتنا وذواتنا.
وهذا يتحقق أكثر عند الأشخاص الذين يمتلكون مهارة حل المشكلات، وممكن أن ندرب أنفسنا على هذه المهارة لنصل إلى مرحلة التوازن في حل مشكلاتنا واعتذاراتنا.
ويجب ألا تسيطر علينا المشاعر السلبية، ولا نلوم أنفسنا بشكل كبير، لأن الخطأ وارد في التفاعلات الاجتماعية والإنسانية.
إن تطوير الثقة بالنفس جزء أساسي للتخلص من سلوك المبالغة في الاعتذار خصوصا بين الأزواج. والحرص على عدم الوقوع كضحايا للطرف الآخر، وأن ندرس سلوكه ونفسيته بشكل جيد، وأن يكون لدينا درع واق من كلمات الآخر وتصرفاته، ولا نفكر في ردود فعله الدرامية.
علينا أن نقدر خطأنا من وجهة نظرنا نحن، وليس من وجهة نظر الطرف الآخر فقط، وأن نحكم العقل في كل خطوة.
وفي بعض الحالات يمكننا طلب النصيحة من أشخاص من أصحاب الحكمة، أو حتى اللجوء إلى المختصين في السلوك لمساعدتنا على تجاوز هذه المشكلة أو هذه الصفة، وفق إبراهيم.
كما علينا أن ندرك أن الاعتذار قانون يطبق على الجميع، ولا نلتفت لبعض التقاليد المجتمعية التي تعطي بعض الفئات أهمية أكثر من غيرها، مثل وجوب اعتذار الزوجة بشكل دائم ومبالغ فيه للزوج، أو أن الزوج أيضا يجب أن يعتذر للزوجة إذا لزم الأمر، وليس بشكل دائم.
حتى الأبناء في بعض المواقف يجب أن نعتذر لهم إن أخطأنا في حقهم، فهذا يدل على احترامنا وتقديرنا لمشاعرهم وإنسانيتهم، حتى لو كانوا صغارا في السن.
الاعتذار فضيلة سامية تعبر عن الأخلاق العالية للفرد وليس نقيصة، فهو يعبر عن شخصية قوية متزنة تدل على الرغبة الصادقة بدوام المحبة، وتوثيق روابط العلاقات وتوطيدها، لذلك فهو واجب عند الخطأ.
وليستطيع أي شخص تقديم الاعتذار بصورته الصحيحة دون مبالغة عليه أن يتقن فن الاعتذار، ومن أهم قواعده:
الاعتذار المباشر الشفوي.
الاعتذار أمر واجب للقريب والبعيد.
الاعتذار بشكل غير مباشر.
السرعة في تقديم الاعتذار.
عدم الإلحاح والتكلف في تقديم مشاعر الاعتذار.
لا تبرر الخطأ عند الاعتذار.
اختيار الوقت المناسب للاعتذار.
كثير من الأشخاص يبادرون بكثرة الاعتذار لشعورهم بالندم عن الأفعال أو الكلمات، كما أن الاعتذار له اعتبار ثقافي واجتماعي، ويعد مظهرا من مظاهر الأدب والاحترام.
وكثرة الاعتذار دلالة على الرغبة الدائمة عند الأشخاص في تصحيح الأخطاء والعمل على التحسين من سلوكياتهم اتجاه الآخرين.
يعتبر الخوف من العواقب السلبية لعدم الاعتذار، كفقدان الثقة أو خسارة العلاقات أكثر ما يشغل بال الأشخاص، فلذلك نجدهم يكثرون من الاعتذار بسبب القلق المستمر حول تأثير أفعالهم على الآخرين، والرغبة الدائمة في تقديم الاعتذار حتى في حالة الشك بالذنب، لذا يجب الاستماع بصبر للتعبير عن المشاعر واحترامها، وتقبل الاعتذار مع تجنب تكرار الخطأ في المستقبل، لضمان صفاء النفوس.
وتطبيق قواعد الاعتذار يجعله اعتذارا صادقا وفعالا، دون تكلف أو مبالغة، مما يظهر حرص الأشخاص على تجديد علاقاتهم، ويعكس شيمة التسامح واللين فالاعتذار من شيم النبلاء، فالشعور بعدم الارتياح والضيق عند عدم الاعتذار يجعل الأشخاص يبالغون فيه، حتى وإن كان لا يتطلب الموقف الاعتذار.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد

ملخصات تغذية الموقع
جميع حقوق النشر محفوظة 2009 - (صنعاء نيوز)