صنعاء نيوز - اعتبر الجندي الإسرائيلي نير كوهين في رسالة عبر شبكة "إكس" أن "مأساة 7 أكتوبر يجب أن تجعل إسرائيل لا تقتصر على محاربة حماس الإرهابية فقط

السبت, 18-نوفمبر-2023
صنعاءنيوز / -

اعتبر الجندي الإسرائيلي نير كوهين في رسالة عبر شبكة "إكس" أن "مأساة 7 أكتوبر يجب أن تجعل إسرائيل لا تقتصر على محاربة حماس الإرهابية فقط، بل وتنظر بإمعان إلى نفسها كمجتمع وكدولة".
وكتب كوهين: "لقد التزمت الصمت منذ أن تم تجنيدي في الاحتياط. كنت مشغولا بأداء واجباتي كضابط مقاتل، بما في ذلك في قطاع غزة (الصورة من هناك). وبعد أكثر من شهر من صمت الحرب، أكسر حاجز الصمت".


وأكد كوهين أنه "لا شيء يمكن أن يبرر المجزرة التي ارتكبتها حماس. إن حماس منظمة إرهابية قاتلة يجب محوها من على وجه الأرض. إن إرهابيي حماس ومؤيديهم هم حثالة بشرية، ووحوش. أنا أؤيد الحرب ضد حماس".

لكنه تابع أن "هذه المذبحة لم تحدث من فراغ. وقد سبق المجزرة 56 عاما من السيطرة العسكرية على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، و15 عاما من الحصار المشدد على قطاع غزة. يجب ألا نتجاهل ذلك".

وأضاف أن "المذبحة الرهيبة لا تجبرنا على محاربة حماس فحسب، بل تجبرنا أيضا على النظر إلى أنفسنا كمجتمع وكدولة".

واعتبر كوهين أن مذبحة 7 أكتوبر "تمثل انهيار ثلاثة من المفاهيم المركزية التي تهيمن على المجتمع الإسرائيلي"، وهي

1. "ليست هناك حاجة للسلام، يستطيع جيش الدفاع الإسرائيلي حماية دولة إسرائيل حتى بدونه". لسوء الحظ، فشل جيش الدفاع الإسرائيلي في 7.10 في مهمته الرئيسية، وهي حماية مواطني إسرائيل. انظر إلى السلام على الحدود مع مصر والأردن وستدرك كم أن السلام أقوى من أي فرقة أو دبابة أو طائرة. نحن كنا مخطئين.

2. "إلى الأبد يمكن السيطرة على الشعب الفلسطيني واضطهاده بينما تزدهر إسرائيل إلى جانبه". كنا واثقين من قدرتنا على "إدارة الصراع". انهارت الدولة الغنية بالتكنولوجيا ذات الجيش القوي أمام منظمة صغيرة متطرفة ومتعطشة للدماء وقاسية. حقيقة، كنا نظن أن الفلسطينيين في غزة سيعيشون إلى الأبد بهدوء داخل أكبر سجن على وجه الأرض، مع 4 ساعات من الكهرباء يوميا، مع أكثر من 50% من البطالة، في فقر مدقع، بينما على الجانب الآخر من السياج هناك بلد مزدهر. نحن كنا مخطئين.

3. "المستوطنات تحرس وتحمي إسرائيل". أثبتت مذبحة أكتوبر العكس تماما. وبدلا من حماية سكان غلاف غزة.. حرص المستوى السياسي على التأكد من أن جيش الدفاع الإسرائيلي كان منشغلا بحماية خيمة عيد العرش في حوارة، وحراسة البؤر الاستيطانية غير القانونية، والتأكد من عدم قيام أي فلسطيني بالتجول في الشارع المؤدي الى الاستيطان اليهودي في الخليل المتاح فقط لليهود الأنقياء.

وأشار كوهين إلى أنه "في يوم المجزرة، كانت هناك 36 كتيبة مقاتلة في الضفة الغربية مقابل 2 كتيبة فقط في قطاع غزة. الأرقام تتحدث عن ذاتها. بالنسبة للحكومة الإسرائيلية التي يقودها المستوطنون المتطرفون، فإن دماء المستوطنين أكثر احمرارا من دماء سكان الغلاف. حقيقة".

لقد أدى الاستيطان والاحتلال والحصار إلى تدمير هذه الأرض. ودماء ضحايا المجزرة الـ 1400 على أيدي حماس. لكن إسرائيل قدمت مساهمة كبيرة في إمكانية نمو وحش حماس. ومن أجل توسيع الاحتلال والمستوطنات، تحتاج إسرائيل إلى السلام من غزة. وفي مقابل هذا السلام المزعوم، حرصت إسرائيل على إدخال حقائب بملايين الدولارات إلى حماس كل شهر. لقد حرص قادة المستوطنين على أن نؤمن بأنه لا يوجد شريك، وأنه ليس أمامنا خيار سوى العيش على السيف فقط. وأي زعيم فلسطيني كان يمكن أن يشارك في حلم السلام تم تقديمه على الفور في إسرائيل على أنه إرهابي".

أعلن قادة المستوطنين الخطرين أنه يجب "محو" حوارة، وبدأوا حملة لإطلاق سراح قاتل إرهابي يهودي، ولم يعلنوا إلا مؤخرا أن "إلقاء قنبلة ذرية على غزة أمر محتمل". هؤلاء ليسوا هامشيين، بل هم وزراء وقادة أحزاب وأعضاء كبار في الكنيست وفي الائتلاف.

من المهم أن نتذكر أن الكارثة الكبرى لدولة إسرائيل حدثت خلال التحول الذي تهيمن فيه أيديولوجية رؤساء المستوطنات على الحكومة. لقد سيطروا على الحكومة لسنوات عديدة. يعيش هنا حوالي 15 مليون شخص بين البحر والأردن. الغالبية العظمى تريد شيئًا واحدًا، وهو أن تعيش. العيش في سلام وهدوء. وهناك أقلية دينية متطرفة في الشعب الفلسطيني والشعب اليهودي تمنع ذلك. هناك أقلية وهمية تحافظ على صراع لعين هنا، وهي حرب لا تتوقف أبدًا عن فرض ثمن دم لا يطاق. كفى. هذا القتل يجب أن يتوقف. حماس لا تمثل الشعب الفلسطيني. لا تحتاروا، علم حماس الأخضر والمنكر يختلف عن علم الشعب الفلسطيني. إن الغالبية العظمى من الفلسطينيين يريدون العيش بسلام مع دولة إسرائيل، بحرية واستقلال.

وشدد كوهين على أن "المجتمع الإسرائيلي يواجه أهم مفترق طرق منذ وجوده"، محذرا من أن "التحول إلى الاحتلال والعنف سيقودنا إلى سنوات عديدة أخرى من الصراع الدموي والنهاية الفعلية لدولة إسرائيل. لأنه إذا ما واصلنا قهر الفلسطينيين بعد هزيمة إسرائيل لحماس (وسوف يحدث ذلك)، فسوف تنشأ حماس جديدة. ربما باسم مختلف، وربما بطريقة مختلفة، ولكن في مستنقع الاحتلال ومستنقعه النتن لا يمكن إلا أن تنمو الوحوش.. القاسية"

واعتبر كوهين أن "التوجه إلى طريق السلام سيأخذنا إلى طريق جديد"، وأن "إخلاء المستوطنات، وإنهاء السيطرة العسكرية على الفلسطينيين، وإقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل، سيشكل حقبة جديدة في الشرق الأوسط".

وأضاف: "القلب الآن أولا مع المختطفين وعائلاتهم، مع عائلات القتلى الإسرائيليين، مع عائلات الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من الجنوب والشمال. ونعم، القلب أيضًا مع آلاف عائلات القتلى الفلسطينيين، الأبرياء الذين لقوا حتفهم لأنهم ولدوا وعاشوا في المكان الخطأ. القلب مع مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين الذين أصبحوا بلا مأوى في جنوب قطاع غزة".

وختم كوهين رسالته بالقول: "نعم، أشعر بالحزن والبكاء عندما يقتل الأبرياء، وبالتأكيد النساء والأطفال، ولا يهمني حقا ما هي جنسيتهم أو دينهم. قلبي يخرج إلى عائلات جميع قتلى الحرب الأكثر لعينة التي عرفناها على الإطلاق."

المصدر: RT

تمت طباعة الخبر في: الأحد, 25-فبراير-2024 الساعة: 11:57 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.sanaanews.net/news-94121.htm